في تصنيف منوعات بواسطة (38.5ألف نقاط)

ما معنى التغذية السليمة؟ إن التغذية السليمة هي التي تمكننا من الانعزال عن الأخطار والمشاكل والعديد من الأمراض التي لا جَمِع لها، فالإنسان منذ القدم قام باكتشاف التغذية وبرمجتها وفق الموقع الجغرافي له وتمكن من التكيف مع ذلك. 

فمثلًا أهل الجزيرة العربية مِعِهُم مأكولات غير متوفرة عند أهل الشام، وأهل الشام مِعِهُم مأكولات غير متوفرة لدى اهالي أفريقيا، وعلى مستوى العالم لكل بلد مأكولاتها وأطعمتها التي تمتاز بها عن غيرها من البلاد، ولكن كل الوطن تتفق على ضرورة التغذية السليمة. 

منذ العصور الوسطى وحتى هذا الزمن اكتُشفت العديد من الأغذية الصحية السليمة التي شاركت في الحفاظ على استمرار الإنسانية، كما أن التغذية السليمة تلعب دور كبير في تعزيز ووفقا الأجساد، فمن خلالها يتم بناء العضلات وتقويتها وأيضا العظام، ووفقا الأنسجة وكريات الدم البيضاء والحمراء، وكلها لها دور في بناء الأجساد ونموها، وحمايتها، والدفاع عنها، ونقل الأكسجين إليها، وصيانتها من الجراثيم والبكتيريا والميكروبات التي تودي بِحالة الإنسان. 

هل توجد صلة بين التغذية السليمة وصحة الجسم؟ 

التغذية السليمة تساعدنا على الوقاية من العديد من الأمراض مثل السكري وتصلب الشرايين والسمنة والأنيميا، فالتغذية السيئة تؤدي إلى الإصابة بتلك الأمراض، فهي تؤدي إلى ضرر الأنسجة الخلوية، كما أن التغذية السليمة لها دور في إرتفاع كرات الدم الحمراء والتي تقوم بنقل الأكسجين ووفقا خلايا بيضاء والتي تقوم في الدفاع عن الأجسام الغريبة في الجسم ومهاجمتها. 

وأثبتت العديد من البحوث الطبية والدراسات أن التغذية السليمة هي الطريق الفعال لبناء أنسجة وخلايا الجسم بصورة صحية، فهي تقوم بإنشاء العضلات والعظام وتعزيز الأربطة والأنسجة وتحميها من الهشاشة والضعف، كما أن العناصر الغذائية تسهم في إرجاع بناء كرات الدم البيضاء والحمراء وتجددها. 

والتغذية السليمة لها دور في تنشيط الدورة الدموية بالجسم مما يحسن من تدفق الدم إلى كافة أعضاء وأجهزة الجسم، كما تحسن من تدفق الأكسجين، فيحصل الجسم على الكفاءة الضرورية لمقاومة البكتيريا والجراثيم التي تسبب الكثير من الأمراض. 

وفي حال التغذية السيئة يتم استنزاف العناصر الغذائية الهامة والمخزنة في الجسم، فيفقد الجسم وأجهزته المقدرة على الأداء بنحو طبيعي، بسبب أن التغذية السيئة تسبب ضرر لأنسجة الجسم وخلاياه. 

كما أن التغذية غير الصحية تؤدي إلى إرتفاع نسبة الكوليسترول الضار في الدم مما يؤول إلى أخطار ومضاعفات ومشاكل صحية مزمنة منها القلب والسكر وضغط الدم والأورام السرطانية الخبيثة. 

العوامل التي تؤثر على النظام الغذائي 

هناك فرقة من العوامل تلعب دورًا رئيسيًا في تعيين النظام الغذائي الذي يتبعه كل فرد، وتتمثل تلك العوامل فيما يلي: 

النشاط البدني: حيث يحتاج الإنسان إلى كميات وفيرة من الأغذية التي تمد الجسم بالطاقة كلما مارس نشاط جسماني يرفع من نسبة استهلاكه للطاقة. 

الحالة الصحية: هناك عدة أمراض تفرض على مالكها التقيد بنظام غذائي محدد أسفل إشراف طبي، ومن تلك الأمراض: أمراض القلب، ضغط الدم المرتفع، السكري. 

السن: فكبار السن تنخفض مِعِهُم أنشطتهم البدنية فيحتاجون إلى كميات قليلة من الأطعمة التي تشمل على مصادر الطاقة، في حين يحتاج الأطفال والمراهقين أطعمة مليئة بالبروتينات، كما أنه نظرًا لتوقف البالغين عن النمو فتقل حاجاتهم إلى البروتينات مقارنة بالمراهقين. 

الحالة الفسيولوجية: فعندما يطرأ الحمل تصبح المرأة الحامل في حاجة إلى إمداد الجنين بالعناصر التي يحتاج إليها من أجل نمو أنسجته وأعضاءه، ولذلك تستهلك كميات بالغة من انتاجات الألبان والمأكولات الغنية بالفيتامينات والبروتينات، وتتجنب الوجبات الغذائية المليئة بالدهون والسكريات.

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

اسئلة متعلقة

0 إجابة
سُئل سبتمبر 26، 2020 في تصنيف السعودية بواسطة admin (38.5ألف نقاط)
0 إجابة
سُئل أغسطس 3، 2020 في تصنيف السعودية بواسطة admin (38.5ألف نقاط)
0 إجابة
0 إجابة
سُئل أبريل 28، 2020 في تصنيف منوعات بواسطة admin (38.5ألف نقاط)
0 إجابة
سُئل سبتمبر 4 في تصنيف اتصالات وتقنية بواسطة admin (38.5ألف نقاط)

1.9ألف أسئلة

8 إجابة

0 تعليقات

1 عضو

مرحبًا بك إلى دليل الوافد، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...